أدب

همس المساء

هذيان آخر الليل

(همس المساء) 

محمد الحفضي 

 

غابت شمس النهار
لفت الظلمة ظلال الأشجار
وجاءت فاتنتي تحوم بالديار
تسترا تلف جسمها في ازار
وجهها الوضاء يتلالا ككريم الأحجار
ولو توارى خلف سواد الخمار
عرفتها تخطو وعلى مهل تسير
قدها المياس يتهادى
ويتمايل في دلال الاسكار
النسمات تضوعت بالعطر
هدا نبضي وسكن فؤادي لقربها
تدغدغ سمعي بعذب همسها
تنساب الحروف بجميل النبر
واللسان بين الشفاه كبري القفير
ابتسمت ومدت يمناها مسلمة في خفر
بيضاء محجلة والانامل مخضبة
بالحناء مقلمة الأظافر
بسطت لها كفي ملامسا
وما كفاني..فقبلت راحة اليد
احمرت خجلا وسحبتها كالبرق
وراحت تبحث عن إثر قبلتي فتلثم
نبست بعذب الكلام
وللثغتها في القلب وقع سحر
قالت. .حبيبي مساء النور
انت أميري ومالك عمري
يهواك القلب وبك أسر وافرح
الا ترد على همسي وتعلق ؟
قلت يا خاتمة عشقي
أنت حبي وحياتي
مابقي من عمري لك انت.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى