أدب

العمر محطات

العمر محطات 

احمد محمود عوض 

 

 

كل منا وله محطه
يحط قطر العمر فيها
مش هتنقص منها خطوه
او تزيدك خطوه ليها
في زمان معلوم محدد
وفي مكان ما يحدشي بيها
بعد ما الأرزاق توفي
والأجال يصرخ ناعيها
ترفع الاقلام وتطوي
صفحتك
لميعاد أتيها
تنتظر في القبر جنبك
تأتي يوم الحشر بيها
وقت ماالأستار هترفع
والصحف تفضح ما فيها
لإما تبيض الوجوه
لإما تسود لعاصيها
كل ما سويته عمرك
أو خفايا بتداريها
يحكم الجبار ويفصل
بالميزان العدل فيها
…………………….
وقتها النياشين هتنزع
وكل القابك واطيها
مافي مال ولا جاه هيشفع
ولا القصور اللي بانيها
تهجرك كل المناصب
والمكاسب هتعاديها
وأي مهره ولك اصيله
هيسعي غيرك يمتطيها
لاعاد لاجاه ولا عز باقي
الموت فتح لك قبر ليها

يسلمك للقبر إبنك
ويعود لزوجته يشتهيها
إبنك اللي وهبته عمرك
وحاربت لأجله في كل جيهه
ما يطالعشي إلا مالك
وباقي اعمالك ناسيها
واعرف إن القبر وحشه
وظلمه مافي صبح ليها
لا أنيس وياك تسايره
ولا جليس ينسيك ما فيها
مافي غير اعمالك انت
وأنت ادري الكل بيها
أيها تختار سفينتك
م الغرق وتعدي بيها
ــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــ
قبلها لك خط واضح
باختيارك تمشي فيه
يتحسبلك خطوه خطوه
فين تدب وليه ماشيه
المهم بين دروبه
أي درب تسير عليه
وأي زاد وياك هتاخده
وأي صاحب هتماشيه
إن أخذت العقل مركب
واتقيت هتعدي بيه
وإن شيطان الشر وزك
للمعاصي وملت ليه
مش هتجني غير ندامه
والندم هيفيد بإيه
إيه مرادك من جهادك
نقي حلمك واسعي ليه
قبل ما يضلك عنادك
وقبل ما يذلك عاديه
يا صديقي العمر لحظه
تنام وتصحي ما تلاقيه

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى