صورة

بسام الاشرم

مُتَّكئةً على كتِفِ ابنها الشاب الوسيم تسيرُ بطيئة الخُطى
وقد رسمَ الزمان آثارَهُ على وجهِها و كفّيها .. تتأملني ..
تستديرُ بِرأسِها نحوي وهيَ تتجاوزني
و أنا على رصيفِ مقهى جالِس على كرسي
كفّاي فوق بعضهما فوق عُكّازي و مِن فوقهما ذقني ..
تأمَّلتُها و كلُّ زهايمر الدنيا يُجَلِّلُني ..
يُحدِّثَها ابنها بعد أن تأمَّلني مِثلُها ..
_ إنه يُشبِهَ تلك الصورة التي مازلتِ تحتفِظين بها إلى اليوم يا أمي .
.
( بسام الأشرم )
ء16 . 2 . 2015
قد تكون صورة بالأبيض والأسود لـ ‏شخصين‏