المراه قدوه علي مر العصور

كتبت: نورا الجوهري 

تعتبر المرأه علي مر العصور هي المحور الأساسي في كل المجالات كما يحتاج دور المرأه في المجتمع الحديث ثقه بالنفس وطموح لان المرأة لديها رغبه كامنه في العمل وإنجازه وهي بطبيعتها مبدعه فالمرأه هي الام والقائده القادره على تربيه عقول بشريه تؤثر في المجتمع الحديث لان دور المرأه من الأدوار الهامة والأنسانيه وأثبتت المرأه في الحاضر أنها تستطيع تحمل كل الظروف سواء كانت اجتماعيه أو إقتصاديه أو سياسية فهي لديها القدره علي استغلال قدراتها في جميع المجالات وهي العمود القائم عليه الأسرة وقد أبرزت المرأه دورها ومساههمتها في المجتمع فهي تمكن دور الامومه في حياه المرأه الي كونه عاملا اساسيا في قيام الحضاره فمن دونها لن يوجد علماء وعظماء يساهمون في تغير الواقع بما يفيد البشريه فهي ضمان الاستقرار النفسي والعاطفي لجميع أفراد العائلة ومشاركتها في حل مشكلاتهم ودعمهم.

كما المرأه تقوم بغرس القيم والأخلاق مما يعكس ذلك علي المجتمع فالمرأه تهتم وتدعم وتحتوي خاصه في اوقات الشدائد بجانب تربيه الأطفال وزياده وعيهم الديني وترسيخ القيم والسلوكيات الصحيه.

 تتميز المرأه بطبيعتها وقدراتها علي رعايه الآخرين وشعورها بهم ويساعد ذلك في شعورها وفهمها لزوجها ومعرفه إذا كان يشعر بالضيق أو يعاني من شئ ما فتدعمه وتخفف عنه كما ان دعمها له وتشجيعها يزيد من ثقته بنفسه وبها وبالتالي تزداد قدرته علي افصاحه لها بأفكاره ومشاعره العميقه مما يدعم علاقتهم فعاده ما تدعم المرأة زوجها وتشجعه علي السعي والتطلع نحو المستقبل وتكون المرأة اكثر من يحترم أفكار وطموح زوجها من خلال الأخذ برأيها بالإضافة إلى توفير المرأه ومساعده زوجها في احتياجات المنزل ومعاونته علي تامين حياه إقتصاديه وإجتماعيه مناسبه عن طريق عملها في وظيفه او مشروع خاص كما إذدهرت المرأه في سوق العمل في السنوات القليله الماضية نتيجة عده عوامل سمحت للمرأة بإثبات نفسها في جميع مجالات العمل المختلفة كمعلمه أو طبيبه وغيرها من المهن في خلال الخمسين عام الماضيه شهد العالم زياده كبيره لمشاركه المرأه في جميع المجالات وتمكنت اهميتها الفعاله في مكافحة الفقر ورفع مستوي المعيشه لأسرتها من داخل الميزانيه لكل اسره كما يعزز عمل المرأه الرسمي وغير الرسمي مشاركه المجتمع في دعم الاقتصاد بالإضافة الي العمل التجاري الصغير للنساء الذي تشكل اساسا اقتصاديا للاجيال القادمه كما اكتسحت المرأه المناصب السياسية علي المستوي “المحلي والدولي” فالمرأه قد تخطت جميع المراحل حيث شاركت في البرلمانات الوطنيه علي المستوي العالم في العشرين سنه الماضيه كما تدخلت المرأه في أعمال القوات المسلحة وباختلاف جميع المستوايات استطاعت النساء في بعض البلدان العربية اثبات أنفسهم في الحياه العسكريه ويعود ذلك الي إقرار بحقوقهم في المشاركه في القوات المسلحة .

 واختلف عدد الرجال والنساء من دوله لأخري وتساهم النساء في القوات المسلحة في عدة مجالات كما شاركت في مجال الطب دور اساسيا علي مستوي العالم في جميع التخصصات فقد تمكنت النساء في هذا العصر اداره المستشفيات وحصولهم علي جائزة نوبل في انجازتهم الطبيه .

 كما شاركت المرأه في المجال الطبي وعمل الأبحاث المتخصصة فى صحه المرأه والأمراض التي تصيبها وشاركت أيضا في العمل التطوعي فكان لها دور فعال خاصه في الأعمال التطوعيه وإتاحه فرصة المشاركة في مجالات ومناصب جديدة كقائده ومديره علي وجه الخصوص كما يساهم ذلك في جعلها قدوه يحتذي بها ومصدرا للإلهام الأخرين .