دينسياحه وآثارمقالات

المسجد الصيني.. تحفه أثرية بمحافظه سوهاج

متابعة محمد فوزي

يقع المسجد الصينى بمدينة جرجا جنوب محافظة سوهاج، و هو احد أهم وأعرق الآثار الإسلامية الموجودة بالمحافظة، ويرجع تاريخه إلى العصر العثمانى.
شيدَه الأمير محمد بك الفقاري من أمراء المماليك عام 1117 هـ، حيث جُددَ بعد حدوث فيضان بالمنطقة عام 1202 هـ على يد الشيخ عبد المنعم عبد الرحمن المكني.
يقع المسجد في منطقة القيسارية شرق مدينة جرجا، وتعد المنطقة هي الأقدم في المدينة وبني المسجد في منطقة مرتفعة كي لا يتأثر بفيضان النيل آن ذاك، وبنيت جدرانه بالطوب المحروق فيما عدا كتلة المدخل الرئيسي الموجود بالجهة الشمالية بنيت بالحجر ويبلغ سمك كل جدار من جدران المسجد حوالي متر.
رغم تسميته بالمسجد الصيني إلا انه لا توجد في مكونات بنائه أي شئ تم استيراده من الصين، وسمى المسجد الصيني بهذا الاسم نسبة إلى بلاطات مزخرفة «قيشانى» تم جلبها من تركيا لتغطى جدار قبلة المسجد، وأجزاء كبيرة من جدرانه وكانت هذه التغطية سائدة في العصر المملوكى والعثماني.
يتكون المسجد من الداخل من أربعة أروقة تحيط بصحن مكشوف من الوسط وسقف الأروقة على 5 صفوف من الأعمدة الخشبية وعددها 22 عمودا وما يُميز هذا المسجد أن جميع أعمدته من الخشب كما يوجد بسقفهِ فتحات للتهوية وإدخال ضوء الشمس إليه، و به منبرا قديما من الخشب وبه محراب القبلة الذي ما زال يحتفظ بشكله وزخرفه وتغطيه بلاطات “القيشانى الصينى” وعلى يساره محراب آخر صغير وبه مقصورة خشبية ترتفع على أعمدة خشبية مخصصة للنساء في نهاية المسجد.
نال المسجد الصيني مكانة خاصة فى قلوب أبناء مركز جرجا نظراً لاختلافه عن بقية المساجد وعراقة تاريخه كما يتميز المسجد بمئذنة ترتفع لثلاثة طوابق حسب الطراز المحلي للمآذن المصرية وليس وفقاً لنمط المآذن التركية العثمانية وله بابان الباب الرئيسي من جهة شارع البحر والباب الثانى من داخل منطقة القيسارية ويؤدى إلى دورات المياه التي تم تحديثها مثل باقي المساجد الأثرية بمحافظة سوهاج.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى