مقالات

موجز من حياة الصحابي مصعب بن عمير ( مصعب الخير )

د. صالح العطوان الحيالي
مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي بن كلاب العبدري القرشي، يكنى أبا عبدالله وابا محمد وكان يلقب بمصعب الخير .
أمه هي خناس بنت مالك بن المطرف بن وهيب بن عمرو بن حجير بن عبد بن معيص بن عامر . كانت أمه من أغنى نساء قريش وتتمتع بقوة الشخصية وكانت تهابها الناس ولم يكن مصعب يهاب أحدا سوى أمه وكان أبنائها ياتمرون بامرها.
الصحابي الذي كانت أمهُ أقسى وأعنف أم عرفتها العرب ، حبسته في غرفة ضيقه لمدة ثلاث سنوات وكانت تجرهُ في الأسواق كالبهائم وتضربه ضرباً مبرحاً بالسوط ، هو أحد أعلام الأمة ومن أوائل الذين أسلموا.
هذه سيرة عَلمٍ من أعلام هذه الأمَّة ، وبطل مِن أبطالها ، صحابيٍ جليل مِن أصحاب النبي ، هذا الصحابي كان من السابقين إلى الإسلام ممن شهد بدراً و أُحد ، وكان حامل اللواء فيها وممن هاجر الهجرتين الأولى إلى الحبشة ، والثانية إلى المدينة ، أسلم على يديه الآلاف ، وكان أوَّل سفير في الإسلام .. نعم أول سفير في الاسلام.
إنه الصحابي الجليل “مصعب بن عمير” رضي الله عنه سفير الاسلام والفارس القويّ وأجمل فتيان قريش، وقصة مصعب ليست كأي قصة، فحياته تحولت في يوم وليلة من مدلل قريش الأول إلى مُعنف قريش الأول.
“مصعب بن عمير” شاباً منحه الله جمالاً ونجابه تألق بهما وسط فتيان قريش ، فقد كان رسول الله وسلم يقول عنه : «ما رأيت بمكة أحسن لمة ولا أنعم نعمة من مصعب بن عمير ، فقد كان يلبس أفضل الثياب، ويتعطر بأجمل العطور، فيعرف بأعطر واجمل أهل مكة».
كانت أمه تدعى “الخناس بنت مالك” وهي من أغنى نساء قريش فكانت تهتم بأبنها أشد اهتمام وتلبسه اغلى الملابس وكانت مثالًا يحتذى به للام المثالية ولطالما حسدوا الناس مصعب على هذه الأم التي ترعاه وتهتم به اهتمام عظيم، لكن هذا الاهتمام والرقة تحولت بالكامل الى اضطهاد وعنف في يوم وليلة.
لما بلَغ “مصعبَ بن عمير” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو إلى الإسلام في دار الأرقم بن أبي الأرقم ، دخل عليه فأسلم وصدَّق به ، وخرج فكتم إسلامه خوفاً من خسارة ثقة أمِّه وقومه ، وكان يأتي إلى رسول الله سرًاً وقد أسلم في الثلاث سنوات الاولى من الدعوى وأستمر “مصعب” على هذا الحال.
حتى رآه أحد المقربين من أمه وهو يذهب إلى رسول الله ويجالسه فأوشى به عندها ، وهنا تحول الدلال الى عذاب ، فحبسوه في منزلهم في غرفة ضيقه وكانوا يطعموه الطعام الذي يكفيه فقط للعيش ويأتون إليه كل يوم ويحاولون فيه أن يرجع إلى دينهم ويترك دين النبيّ صلىالله عليه وسلم، لكن مصعب لم يسمع لهم..
تطور الأمر من الحبس إلى الضرب مرارًا وتكرارًا وبشكل شبه يومي وكانت أمه تدخل عليه الخدم فيضربوه بشدة حتى يسيل الدم من كل موضع بجسده فيتركوه ليتعافى ثم تعيدهم مرة اخرى فيضربوه وهكذا استمر الوضع، ومازال مصعب بن عمير صامد وأفشل كل محاولاتهم لصده عن دينه..
رأت أمه أنه لا جدوى من حبسه وضربه فأرادت أن يراه الناس يضرب ويهان حتى يتأثر ويكون عبرة لكل من يفكر بالدخول في الإسلام فأمرت خدمها أن يأخذوه إلى الأسواق وأن يسحبوه كما تسحب الخراف المذبوحه، وأن يتم جلده أمام أنظار الناس وأمام أنظار أصدقاءه من المشركين والمسلمين.
وأستمر هذا الوضع لمدة ثلاث سنوات حتى عُرفت أمه بين الناس أنها أشد أم في قريش وأقساهم، حتى حانت الفرصة المتتظرة لمصعب في يومٍ من الأيام فأستطاع الهرب من الحبس والذهاب لرسول الله الذي أمر الصحابه بالهجرة للحبشه فأدركهم مصعب بن عمير وكان على رأس الذين هاجروا للحبشه..
بعدها بفترة عاد لمكة وتجنب لقاء أمه، ثم عاد مرة أخرى للحبشة للمره الثانيه، ولما علم مصعب أن رسول الله بايع الانصار رجع إلى مكة سريعًا لكن هذه المرة أدركته أمه وكانت له بالمرصاد وأرادت إعادة تلك الايام الصعبة مرة آخرى لكنه قال لها : (والله إن فعلتي ذلك لأقتل كل من تستعيني به لحبسي).
فرأت أمه مدى عزمه وإصراره فعرفت أنه لا جدوى من حبسه فقررت إطلاق سراحه وقالت له : اذهب ما أنا بأمك ..
وقبل أن يرحل وقف على رأسها وقبّل يديها وقال لها: (يا أماه إني لك ناصح وعليك شفوق فأشهدي أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله) ، فقالت بكل كبر : (قسماً بالثواقب لا أدخل في دينك)..
فرحل “مصعب بن عمير” عن أمه وفارقها وقلبه يتقطع عليها على الرغم من صنيعها به، وكتب الأنصار لرسول الله أن الاسلام بدأ بالانتشار في المدينة أفلا تبعث فينا رجلٌ يعلمنا ويفقهنا بالدين؟ فوقع اختياره صلى الله عليه وسلم إلى مصعب بن عمير فكان أول سفيرًا بالاسلام.. ؛::”‘
وأسلم على يد “مصعب بن عمير” كبار الصحابة مثل (سعد بن معاذ و سعد بن عباده و اسعد بن زراره) وغيرهم من الصحابة الكبار رضوان الله عليهم، ثم أسلم على يده الألاف والألاف وكان لديه قبول رهيب وفقه عظيم بالدين فلا يلقاه احدًا الا واسلم على يديه مهما كان متعصبًا لدينه..
يقول الزهري: مصعب بن عمير الوحيد الذي أتيح له هو ان يسلم على يده هذا العدد من الأنصار، حتى كادت المدينة كلها تدين بإسلامها لمصعب بن عمير، وهو اول من صلى بالناس بالمدينه الجمعه..
توفي رضي الله عنه في معركة (أحد) وكان هو حامل اللواء ، فقطعت يديه اليمنى فأمسك اللواء بيده اليسرى ، فقطعت اليسرى فأحتضن اللواء حتى طُعن بصدره ومات حامل اللواء ، وبكي النبي صلى الله عليه وسلم وحزن حزنًا شديدًا عليه رضي الله عنه وأرضاه.
المصادر
ابن هشام السيرة النبوية
ابن الاثير أسد الغابة
ابن عبد البر .الاستيعاب
الذهبي .سير اعلام النبلاء
ابن حجر الإصابة في تمييز الصحابة
ابن سعد .الطبقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى